القائمة الرئيسية

الصفحات

قناة الرياضية المغربية وتطلعات المواطن المغربي للرقي بمستوى الرياضة الوطنية

قناة الرياضية المغربية وتطلعات المواطن المغربي للرقي بمستوى الرياضة الوطنية مند انطلاقها قبل 10 سنوات ..
فالقناة تلقى اقبال اثناء مباريات البطولة المغربية لكن بتغطية جد ضعيفة مقارنة مع قنوات عربية اخرى كدبي الرياضية او كويت الرياضية وقناة الدوري و الكأس و غيرها التي تعطي للبطولات المحلية حق تغطية جد متطور بجودة عالية الوضوح مع استوديوهات ضخمة تحتوي على محليلين من المستوى الراقي
فمند انطلاقتها سنة 2006 كانت في حلة تجربية هاوية المستوى واعطت صورة سلبية اكثر بسبب تواجد طاقم هاوي مع استديوهات افتراضية كانت تستخدم في سنوات التسعينات لكن ومند ذلك الحين لم يتم تطوير القناة بالشكل المطلوب الا بتسخير استديوهات عبارة عن زخارف كرتونية مع شاشات ضعيفة الجودة
 بسبب هذه الاوضاع اضطر مجموعة من المنشطين الاكفاء لمغادرة القناة صوب قنوات عربية مند ان تولى منصبها يونس العالمي و بوطبسيل لم تعطي الاضافة المنتظرة من الجمهور المغربي العاشق للرياضة و الرياضيين و يريد قناة في مستوى المغرب و المغاربة بصورة عالية الوضوح في نقل المباريات و استديوهات ضخمة تعطي الاضافة الايجابية للبطولة المغربية 
والجدير بالذكر ايضا، أن قناة "الرياضية المغربية " تتعرض لانتقادات واسعة من طرف بعض رؤساء الأندية لعدم حياد معلقي القناة أثناء تعليقهم لمباريات البطولة الوطنية. مع مجموعة من الاخطاء التقنية
كما ان الجمهور المغربي المتعطش للرياضة مل من وجود اسماء هاوية في التعليق الرياضي لا تستطيع حتى تكوين جملة مفيدة ولا توفرها على الفصاحة في الكلام ولا اختصاص صنف معين في احدى الرياضات بحيث نجد ان المعلق قد يكون محلل و المحلل معلق في كرة القدم كرة السلة الجمباز الهوكي الجولف وجميع الرياضات الا القلائل في القناة الذين تركو بصمتهم في توجيه الفكر الى رياضة واحدة و استخدام اسلوب ايجابي يروق استحسان الجمهور المغربي الواعي امثال سفيان الراشدي الذي يعتبر من بين اباطرة التعليق الرياضي المغربي الى جانب الشراط بالقناة الاولى وزدوق ايام الزمن الجميل 

تعليقات