القائمة الرئيسية

الصفحات

سياسة خصوصية جديدة في برنامج Audacity تثير ضجة المستخدمين

تغييرات جديدة عرفها برنامج تسجيل الصوت الشهير Audacity من خلال سياسة خصوصية جديدة بحيث اصبح البرنامج يستخدم تقنيات جمع بيانات المستخدمين قصد التطويروذلك في الثاني من شهر يوليوز الحالي بعد ان اصبح Audacity تابع لشركة Muse Group مطلع شهر ابريل 2021 

بحيث ان الاصدار الخاص ببرنامج Audacity يحصل على بيانات متعلقة بنظام التشغيل و خصائص الجهاز بالاضافة الى البلد من خلال عناوين الايبي IP وايضا رسائل الخطأ المتعلقة بفتح البرنامج او فتح مشروع عمل جديد وهذه المعطيات تستخدم من اجل مصلحة المنتج بطريقة مشروعة بحيث انه يمكنها مشاركة اي بيانات بطريقة قانونية مع السلطات المعنية او المحاكم خصوصا عندما يتعلق الامر ببرنامج تسجيل الصوتيات مفتوح المصدر

البيانات الشخصية يتم تخزينها داخل سيرفرات توجد في المنطقة الاقتصادية في اوروبا اختصار EEA نظرا لان هذه البيانات تعرف مستوى كبير من الحماية بالاضافة الى كل هذا فجميع العناويين تبقى معروفة ويمكن الوصول اليها في اي وقت لتحديد هوية كل شخص كما ان من بين سياسات الخصوصية الجديدة منع الاطفال اقل من 13 سنة استخدام برنامج Audacity 


  • من ناحية الانصاف : تقول السياسة الجديدة لبرنامج Audacity ان البيانات الشخصية ستعالج حسب القانون المتعارف به
  • الشرعية : لن يعالج Audacity البيانات الشخصية الا اذا كانت هناك امور قانونية 
  • الغرض : سيعالج برنامج Audacity البيانات الشخصية لاغراض محددة و شرعية قصد تحسين البرنامج ولن يتم معالجتها اذا لم تكن مرتبطة بالقانون خصوصا ان القوانين تطالب بحماية كل المعلومات وعدم استخدامها لاي اغراض ثانية 


وفي اغلب الاحيان كل من يرى ان هذه السياسات الجديدة ليست في محلها او ان الخصوصية وجب احترامها فاكيد سيبحث عن برامج بديلة او على الاقل توقيف الانترنت على برنامج Audacity 

المصدر

سياسة الخصوصية

تعليقات